شرح ملخص : الزلازل وعلاقتها بتكتونية الصفائح (+PDF)

سنتطرق الى

مرحبا بكم في موقع فقرات fa9arat ، نقدم لكم اليوم شرح شامل و مختصر للدرس الثاني في علوم الحياة و الأرض للسنة الثانية اعدادي الدورة الأولى، و هو الزلازل وعلاقتها بتكتونية الصفائح الثانية اعدادي Les séismes و يسمى أيضا بالظواهر الزلزالية وعلاقتها بتكتونية الصفائح  ، ستتعرفون من خلاله على مفهوم الزلزال و على خصائصه و على البنية الداخلية للكرة الأرضية بالاضافة الى علاقته بتكتونية الصفائح.

الزلازل وعلاقتها بتكتونية الصفائح

الزلازل وعلاقتها بتكتونية الصفائح
الزلازل وعلاقتها بتكتونية الصفائح


ما هو الزلزال؟

الزلزال هو هزة أرضية مفاجئة مصدرها باطن الأرض و تمر في وقت وجيز يقدر ببضع ثواني فقط ، تخلف ورائها خسائر مادية و بشرية أحيانا.

خصائص الزلزال

فيما يلي خصائص الزلزال التي تتمثل في شدته و قوته و موجاته و مركزه السطحي و بؤرته.

1.شدة الزلزال

شدة الزلزال هي القوة التي تميز كل زلزال و كلما ارتفعت زادت الخسائر.

كيف تقاس شدة الزلزال؟

اعتمادا على الاستمارة و معاينة ميدانية حدد العالم مركلي سلما يتكون من 12 درجة والذي تم تعديله من قبلMedvedev  و Sponheuer  و  Karnik سنة 1964م فأصبح يعرف باسم سلمM.S.K . ، وهو كالتالي.
اثار و مخلفات الزلزال درجته حسب سلم M.S.K
زلزال لا يحس به البشر 1
هزة لا يشعر بها البشر إلا إذا كان الشخص في حالة سكينة 2
هزة شبيهة بتلك التي تحدثها شاحنة صغيرة عند مرورها 3
هزات تشبه تلك التي تحدثها مرور شاحنة كبيرة 4
زلزال يشعر به جميع الناس يوقض النائمين 5
تحرك الأثاث و اهتزاز الأشياء المعلقة 6
ظهور بعض الشقوق في جدران البنايات 7
ظهور شقوق كبيرة في البنايات 8
هدم المنازل و تحطم قنوات الواد الحار و قنوات الماء الشروب 9
انهيار القناطر و اعوجاج السكك الحديدية 10
انهيار كلي للبنايات و القناطر و السدود 11
زوال كلي للمنشآت و تغير شكل المنطقة و مسار مجاري المياه 12

2.طاقة الزلزال

يتم حساب الطاقة أو القوة المحررة من طرف الزلزال باستعمال جهاز يسمى مسجل الهزات Sismographe ، الذي يقوم بتدوين تموجات تسمى بالموجات الزلزالية les ondes sismiques بناء على الهزات الأرضية ، و تنقسم هذه الموجات الى ثلاثة أنواع وهي الموجة الأولية P  (primaire) تتميز بانتشار سريع و الموجة الثانوية S (secondaire) و هي أقل سرعة من p ، و الموجة الطويلة L (Longue) تتميز ببطأها.


و بالاعتماد على وسع هذه الموجات المسجلة من قبل مسجل الهزات قام العالم ريشتر Richter بحساب الطاقة المحررة من مركز الزلزال ، و أنشأ سلم (سلم ريشتر) ليمكننا من حساب قوة الزلزال بشكل دقيق.

الموجة قوة الزلزال بحسب سلم ريشتر
تتحسسها أجهزة السيسموغراف فقط -
لا يكاد يشعر بها 3.5
يشعر بها أناس قليلون فقط 4.2
يحس بها الراجلون 4.3
توقض الناس من النوم 4.8
تحرك الأشجار و تسقط الأشياء 4.8-5.4
تشقق الجدران 5.5-6.1
تتأثر السيارات المتحركة 6.2-6.8
تسقط بعض البيوت و تتشقق الأرض 6.9
تتفتح الأرض و تحدث انهيارات 7-7.3
انهيار عدة منشات مع بقاء القليل 7.4-8.1
دمار شامل 8.1-8.9

3.المركز السطحي للزلزال

المركز السطحي أو epicentre هو المنطقة التي تعرضت لأكبر شدة زلزال على سطح الأرض، و يقع بشكل عمودي فوق بؤرة الزلزال.

4.بؤرة الزلزال

البؤرة أو hypocentre هي منطقة في باطن الأرض يحدث فيها كسر في الصخور لعدم تحملها للقوى التمددية و الانضغاطية الناتجة عن تكتونية الصفائح و هي مصدر الزلزال.

5.الموجات الزلزالية

يسبب الزلزال عند حدوته اهتزازات للصخور ، فتنتقل هذه الاهتزازات عبر مختلف الصخور على شكل موجات تسمى بالموجات الزلزاليةles ondes sismiques: ، و تختلف هذه الموجات من حيث سرعت انتشارها و نمط تنقلها و الوسط الذي تستطيع الانتشار فيه.

انتشار الموجات الزلزالية

  1. الموجات الانضغاطية P : تسمى أيضا بالموجات الأولية p ، تنتشر وفق نمط انضغاطي تمددي للجزيئات المعدنية الدقيقة بالموازاة مع اتجاه تنقلها ، و تنتقل في عمق الكرة الأرضية في الأوساط الصلبة و السائلة.
  2. الموجات القصية S  : تسمى أيضا بالموجات الثانوية s ، تنتشر في عمق الكرة الأرضية في الأوساط الصلبة فقط ، و يكون تنقل الجزيئات المعدنية فيها متعامدا مع اتجاه انتشارها.
  3. الموجات الطويلة L : تنتشر في الطبقات السطحية للكرة الأرضية بسرعة ثابتة ، تحدت تنقلا للجزيئات المعدنية في مستوى أفقي متعامد مع اتجاه تنقلها.

البنية الداخلية للكرة الأرضية

تتكون الكرة الأرضية من أربعة أغلفة ، وهي

  • القشرة الأرضية التي تمثل سطح الأرض
  • الرداء
  • النواة 
  • البذرة

علاقة الزلازل بتكتونية الصفائح

تكتر الزلازل على حدود الصفائح الصخرية ، إذ نجد أن مناطق التقارب تعرف بؤر زلزالية يتزايد عمقها حسب مستوى مائل بسبب القوى الانضغاطية الناتجة عن ظاهرة الطمر التي تتمثل في انغراز الصفيحة المحيطية تحت الصفيحة القارية.

اما في مناطق التباعد فتعرف بؤر زلزالية قليلة العمق بسبب القوى التمددية الناجمة عن حركة تباعد الصفائح الصخرية بمناطق الذروة.





شارك المقالة

التعليقات

أحدث المواضيع