درس مؤتمر الصلح ومعاهدات السلام

سنتطرق الى
ملخص درس  مؤتمر الصلح ومعاهدات السلام

المقطع األول:أبعاد مؤتمر السالم و معاهدة الصلح
النشاط األول: مؤتمر السالم و معاهدة الصلح
النشاط الثاني: أبعاد معاهدة فرساي
المقطع الثاني: التحوالت السياسية الكبرى في أوربا و العالم غداة الحرب العالمية األولى
النشاط األول: التحوالت السياسية و الترابية في أوربا
النشاط الثاني: تراجع مكانة االقتصاد األوروبي يعد الحرب
النشاط الثالث: أوضاع المستعمرات غداة الحرب العالمية الثاني
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مصطلحات و مفاهيم ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مجلس األربعة الكبار: يتشكل من الرئيس األمريكي و ويلسون و رئيس الحكومة الفرنسي كليمانصو و
وزير خارجية ايطاليا ارالندو و وزير خارجية بريطانيا لويد جورج.
معاهدة فرساي: وقعت بقصر فرساي في باريس يوم 28 يونيو 1919 و كانت تهدف إلى إضعاف ألمانيا
عصبة األمم: منظمة دولية أنشأت باقتراح من الرئيس األمريكي ويلسون سنة 1919 للحفاظ على األمن و
السلم الدوليين، اتخذت مدينة جنيف بسويسرا مقرا لها.
مدونة الرئيس األمريكي ويلسون: هي المبادئ األربعة عشر التي حملها ويلسون إلى مؤتمر السالم بباريس
لتكون أرضية للسلم في العالم، و أهم هده المبادئ: تكوين عصبة األمم. نبد االتفاقيات السرية.حق الشعوب
في تقرير مصيرها.دعم الحركات التحررية في المستعمرات.
ويلسون: رئيس و م أ ابتداء من 1912 ، مثل بالده في مؤتم السالم بفرساي و أصدر وثيقة تضم 14 مبدأ
دعا فيها المجتمع الدولي إلى السالم.
حكومة فيمار: يقصد بها أول حكومة جمهورية قامت بألمانيا بعد الحرب العالمية األولى على أساس
الدستور الذي صوت عليه المجلس الوطني في غشت 1919 بقرية فيمار
دالديي: رجل سياسة فرنسي واد سنة 1884م ، عين وزيرا للدفاع سنة 1936م وأصبح رئيسا لمجلس
الوزراء بين أبريل 1938م ومارس1940م،ألقي عليه القبض خالل الحرب العالمية الثانية من طرف
الحكومة الموالية لأللمان ، وبعد إطالق سراحه شغل مناصب آخرى.
ستافسكي: رجل أعمال فرنسي ، أدت الصفقات المشبوهة التي قام بها سنة1933م إلى فضيحة تورط فيها
عدد كبير من رجال السياسة الفرنسيين.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ للمطالعةـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وثيقة1 :ارتباط أوربا بو م أ.
 توجهث أنظار الفريقين )الحلفاء و دول الوفاق( الى و م أ لكونها الدولة الوحيدة القادرة على تامين
حاجياتهم، و لدلك فقد انهالت عليها طلبات شراء االسلحة و الدخيرة و المواد الغدائية و االولية، و كانت هدة
الطلبات تتزايد مع استمرار الحرب حتى ان صادرات و م ا بلغت حوالي 4 مليارات سنة 1916 في حين لم
تتعدى سنة 1914 مليار واحد.
وثيقة2 :مواقف بعض الدول خالل موتمر الصلح.
 ان السلم المراد تحقيقه في مؤتمر الصلح سنة 1919 كان ممزقا بين المصالح االمريكية و االوربية ...
فداخل ايطاليا كات الرغبة موجهة نحو مراجعة و تعديل بنود المؤتمر، مما سيقودها الى الفاشية. اما فرنسا
فسعت الى ضمان سالمتها و امنها و تصفية حساباتها بكيفية نهائية مع االمبريالية االلمانية...بينما المانيا
اعتبرت بنود الصلح مفروضة diktat لنزع سالحها و اقاليمها الحيوية الضعافها اقتصاديا و ترابيا... و
رغم تشكيل منظمة دولية بجنيف للسهر على االمن الدولي، فان العالقات الدولية بين 1919 و 1923
تميزت بالتباين و الخالفات بين الدول المنتصرة. 
2
 العالم غداة الحرب العالمية األولى
تمهيد اشكالي:
 ساهمت الحرب العالمية األولى في إحداث تغيرات في مختلف مناطق و شعوب العالم و تعمقت
انعكاسات هذه الحرب بفعل تضارب مصالح الدول الكبرى ، و اختالف مواقفها حول السالم في العالم و
اعادة ترسيم المجال في اوروبا. اذن ما التحوالت السياسية و الترابية التي عرفتها اوربا؟ و ما مخلفات
مؤتمر الصلح ؟ و كيف انتقل الثقل االقتصادي الى خارج اروبا ؟
المقطع االول:ابعاد مؤتمر السالم و معاهدة الصلح
النشاط االول: مؤتمر السالم و معاهدات الصلح
* مؤتمر السالم.
 انعقد مؤتمر السالم بقصر فرساي في باريس سنة 1919 مباشرة بعد انتهاء الحرب و بلغ عدد الدول
الممثلة فيه 32 دولة، لكن القرارات التي اتخدها المؤتمر تمت على يد اربع دول هي و م أ ، فرنسا، انجلترا،
ايطاليا.و اختتم المؤتمر أعماله باعداد معاهدات السالم التي تم فرضها على الدول المنهزمة.
- و م أ مثلها رئيسها ويلسون1 و كان يهدف لخلق اسواق لتصريف فائض اإلنتاج الرأسمالي األمريكي، و
كان يحرص على عدم اضعاف المانيا للحيلولة دون وصول الشيوعيين للحكم.
- فرنسا مثلها رئيس الوزراء جورج كليمنصو2 و كان يخطط لتحطيم المانيا حتى ال تهددها مرة أخرى.
- انجلترا مثلها الوزير االول اليد جورج كان يهدف الى احداث توازن اوربي
- ايطاليا مثلها الوزير االول أورلوندو و كان يلح على حصول بالده على مستعمرات لتعويض خسائر
الحرب.
* معاهدات الصلح.
- معاهدة سان جرمان مع النمسا 1919 و معاهدة 1920 مع هنغاريا :فصلت النمسا عن هنغاريا و اقتطعت
اجزاء ترابية من الدولتين لصالح الدول المجاورة لهما) يوغوسالفيا، تشيكوسلوفاكيا، ايطاليا رومانيا( كما
قامت المعهادتين بتحديد القوة العسكرية للدولتين.
- معاهدة نويي مع بلغاريا سنة 1919 قامت باقتطاع اراضي بلغارية لصالح اليونان ويوغسالفيا و رومانيا
كما قامت بتجديد القوة العسكرية.
- معاهدة سيفر مع االمبارطورية العثمانية سنة 1920 و تم بموجبها تفكيك االمبراطورية و اقتطاع
اراضيها االوربية لصالح اليونان و وضع اراضي المشرق العربي تحت االنتدابين البيرطاني و الفرنسي.
النشاط الثاني: ابعاد معاهدة فرساي.
* الشروط.
عقدت معاهدة فرساي مع المانيا سنة 1919 و اسفرت عنها مجموعة من الشروط .
- عسكريا : اسفرت المعاهدة عن تجريد منطقة الراين من السالح و وضعها تحت رقابة الحلفاء لمدة 15
سنة كما قامت من منع تطوير الجهاز العسكري اللمانيا حيث حصرت الجيش االلماني في 100 الف جندي
و الغاء الخدمة العسكرية.
- سياسيا: التزمت و م ا و بريطانيا بالتدخل السريع الى جانب فرنسا في حالة حدوث هجوم الماني مفاجئ
عليها او على بلجيكا و خالل عزم المانيا على اعادة تسليح منطقة الراين كما حملت المعاهدة المانيا مسؤولية
الحرب و االعتراف باستقالل كل من النمسا و تشيكوسلوفاكيا و بولونيا
- ماليا: التزمت المانيا بدفع غرامة مالية تقدر ب 132 مليار مارك ذهبي كتعويضات عن الخسائر التي
تكبدتها الدول المنتصرة.
- ترابيا: استرجعت فرنسا اقليمي االلزاس و اللورين و تم اقتطاع اراضي من المانيا لصالح بولونيا و
الدنمارك و بلجيكا و تشيكوسلوفاكيا و توزيع مستعمراتها على فرنسا و انجلترا كما تدخلت عصبة االمم في
االشراف على منطقة السار الفحمية و الحاقها جمركيا بفرنسا.
* االبعاد:
3
- معارضة المانيا لمصالح ايطاليا و الدول المنهزمة و المستعمرات.
- مطالبة ايطاليا و الدول المنهزمة بمراجعة بنود معاهدات الصلح و تنكر بريطانيا و فرنسا للوعود التي
قطعتها اثناء الحرب مع المستعمرات.
- بروز تيارات قومية باوربا و الشرق العربي.
- ميالد انظمة ديكتاتورية.
- اندالع حركات ثورية باوربا و اخرى تحررية في المناطق العربية و داخل المستعمرات
المقطع الثاني: التحوالت السياسية الكبرى في اوربا و العالم غداة الحرب العالمية االولى.
النشاط االول: التحوالت السياسية و الترابية في اوربا.
* التغيرات الترابية التي طرأت على خريطة اوربا السياسية:
 أدت نتائج الحرب العالمية االولى و التي قررها مؤتمر الصلح اعادة ترسيم الخريطة السياسية ألوربا،
مما ساهم في اختفاء دول و بروز اخرى فقد اختفت االمبراطوية النمساوية الهنغارية و العثمانية كما
برزت دول جديدة على الخريطة كيوغوسالفيا و تشيكوسلوفاكيا و بولونيا.
← استهدفت المعاهدات هدم كيان الدول المنهزمة و اضعافها بصفة نهائية االمر الذي ستكون له انعكاسات
عميقة في نهاية الثالثينيات.
* التحوالت السياسية:
انشاء عصبة االمم: اقترح الرئيس االمريكي ويلسون في مؤتمرالسالم تشكيل هيئة دولية تبث في النزاعات
الدولية و ذلك ما تم بالفعل، حيث تاسست عصبة االمم سنة 1919 و كانت تهدف لمنع المعاهدات السرية و
النزع التدريجي للسالح من اجل الحفاظ على االمن العالمي. لكن في واقع االمر لم تكن العصبة اال مجرد
اداة في خدمة مصالح القوى الكبرى انداك.
النشاط الثاني: تراجع مكانة االقتصاد االوروبي بعد الحرب
 مست العمليات العسكرية بصفة خاصة البقان و اوربا الغربية و بولونيا فدمرت المباني بتلك المناطق و
تعطلت مساحات و اسعة من االراضي الفالحية بسبب اتالف ماليين الهكتارات و استنزفت المناجم و
خربت العديد من المصانع و تحولت اخرى الى انتاج المعدات الحربية فانخفض االنتاج الفالحي بنسبة
%20 و الصناعة بنسبة % 30 و تراجع االقتصاد االوروبي و نما االقتصاد االمريكي و تراكم لدى
و م أ احتياطي الذهب العالمي كما تطور االقتصاد الياباني.
النشاط الثالث: اوضاع المستعمرات غداة الحرب العالمية الثانية.
 لقد تم توزيع المستعمرات التي كانت تابعة للدول المنهزمة على الدول المنتصرة حيث زادت هذه
االخيرة من مجالها التوسعي التوسعي ، و نهجت الدول االوربية خاصة فرنسا و انجلترا سياسة استعمارية
تهدف الى استغالل خيرات المستعمرات و ثرواتها المادية و البشرية العادة بناء االقتصاد االوربي الذي
دمرته الحرب و كان لذلك اثار سلبية على اوضاع المستعمرات اقتصاديا و اجتماعيا ممانتج عنه نشوء
حركات مقاومة لسياسة االستعمار.
خاتمة:
 غيرت الحرب العالمية االولى موازين القوى في العالم الراسمالي كما ساهمت في احتدام الصراعات
االجتماعية داخل اوربا كما فرضت تحوالت سياسية عميقة و ساهمت بدورها في نشوء حرب عالمية ثانية.
شارك المقالة

التعليقات

أحدث المواضيع