درس أزمة العالم الرأسمالي الكبرى لسنة 1929

سنتطرق الى

ملخص درس أزمة العالم الرأسمالي الكبرى لسنة 1929

بناء اإلشكالية : ماهي األسباب العميقة لألزمة االقتصادية لسنة 1929 ؟ ماهي مظاهرها؟وماهي انعكاساتها على
المستوى االجتماعي و االقتصادي؟ماهي أساليب مواجهةالواليات المتحدة األمريكية لألزمة؟
 (1الوضعية االقتصادية و االجتماعية للواليات المتحدةاألمريكية قبل اندالع األزمة.
-انهيار مؤشر القدرة الشرائية وكذامؤشر اإلنتاجية ابتداء من سنة 1929ارتفاع مؤشر اإلنتاجية وكذا مؤشر القدرة الشرائية إلىحدود. 1929تضاعف اإلنتاج الصناعي ب.و.م.أ ما بين 1921 و 1929 رافق ذلكارتفاع في الدخل الفردي.
-تدهور الوضعاالقتصادي بالواليات .م.أ ابتداء من خريف 1929+ تراجع مصادر الثروات +تدمر الفالحين+تدهور قطاع
النسيج،+ارتفاعفائض اإلنتاج:السيارات البضائع...ارتفاع أسعار األسهم( تزايد حدةالمضاربة بالبورصة...
 (2عرف العالم الرأسمالي أزمة اقتصادية انطالقا من بورصة وول ستريت سنة1929 بالواليات المتحدة األمريكيةانطلقت
األزمةمن بورصة وولستريتStreet Wallيومالخميساألسود24/101929حيثعرض13مليون سهمامقابل تراجع
الطلب،وتزايد العرض في األيام الموالية،فانخفضت قيمة األسهم،وعجزالمضاربون ورجال الصناعة عن تسديد ديونهم
للبنوك فانتقلت األزمة إلىالبنوك)إغالق40ألف بنك مابين1929-1932وتراجعاالستهالك،وتزايد فائض اإلنتاج،وتم توقف
عدد من المصانع وتعرض العمالللبطالة،وانتقلت األزمة إلى الميدان الفالحي.وحدثت األزمة في دول أوربا فرنسا وانجلترا
وألمانيا وغيرها....بسبب سحبالبنوك األمريكية ألموالها من البنوك األوربية،وبسبب العالقات التجارية،وتفاوتت
حدةاألزمة إذ كانت أقوى في النمسا وألمانيا.وانتقلت األزمة إلى المستعمرات بسبب تراجعطلب المواد األولية.وظل االتحاد
السوفياتي بعيدا عن تأثير األزمة بسبب نهج سياسةالتخطيط من طرف ستالين لتحقيق التنمية الداخلية،وعدم ارتباطه في
دلك بالدول الرأسمالية.
 (3مظاهر أزمة 1929 بدول العالم الرأسمالي على المستوييناالقتصادي واالجتماعي.
 ·مظاهر األزمة على المستوىاالقتصادي: انخفاض اإلنتاج الصناعي مابين 1929 و 1932 خاصة بكل من و.م.أ +
ألمانيا+فرنسا+بريطانيا...+انخفاض المبادالت التجارية الخارجيةارتفاع نسبة البطالة+ انخفاض كبير في أسعار المواد
الفالحية )الكاكاو+الجلود+البن..( إتالف الفالحين لجزء كبير من اإلنتاج )البنبالبرازيل نموذجا.
 ·مظاهر األزمة على المستوىاالجتماعي: ارتفاع نسبة البطالة ما بين 1929 و 1932 خاصة بكل من و.م.أ
+ألمانيا+بريطانيا+ - مساهمة إتالف المحاصيل الفالحية في حدوث نقص في الموارد الغذائية )خاصة بالدول التي هي
في أمس الحاجة إليها.
 (4التدابير التي اعتمدت لمواجهة األزمة العالمية .الخطة الجديدة DEAL NEW بالواليات المتحدة األمريكية نموذجا.
 ·مبدع الخطة: يعتبر الرئيس فرانكلين روزفلت صاحب الخطة الجديدة.ولد سنة 1882 وتوفي سنة 1945.انتخب رئيسا
للواليات المتحدة األمريكية ما بين سنة1933 و1945 .االنتخابات،واستعان الرئيس بفئة من الباحثين الجامعيين)تروست
األدمغة(وبتبني آراء الليبراليين الجدد)نظريةكينز(ووضع الخطةالجديدة1938-Deal1934 Newالتينقلت البالد إلى
الرأسمالية الموجهة،وترتكز على مراقبة الدولة لعمليةاإلنتاج والتسويق،وتقديم المساعدة للقطاعات االقتصادية
المتضررة كتقديم مساعداتللفالحين،وتنظيم البنوك والبورصة والمؤسسات الصناعية، وتخفيض ساعات العمل
لفتحالمجال للتشغيل،وتخفيض قيمة الدوالر لتشجيع الصادرات وإنجاز الدولة لألشغال الكبرىلمواجهة البطالة،ونتج عنها
نمو اإلنتاج وارتفاع األسعار وتزايد الصادرات وتراجع عددالعاطلين.
 ·أسس و أهدافالخطة: توسيع وظائف الدولة عن طريق التدخل في توجيه االقتصاد بإتباع السياسة الليبرالية الموجهة
بهدف حمايةالمؤسسات االقتصادية من الخراب+ توفير الشغلللشعب بإنجاز األشغال الضرورية بهدف إنعاش استعمال
الموارد الطبيعية +رفع األسعار وكذا الرفع من القدرة الشرائية بهدف تشجيع اإلنتاج+- مراقبة النقل والموصالت
والعمليات المالية و االستثماريةلألبناك+وضع حد للمضاربين.
 ·مراحل تنفيذ الخطة: امتد تطبيق الخطة على مرحلتين،المرحلة األولى بين 1934-1935 سنت فيها مجموعة من
القوانين وهي: قانون اإلنقاذ البنكي: تخفيض قيمة الدوالر+إغالق البنوك بشكل مؤقت+سحب الودائع المالية من االبناك
األوربية. قانون التوازن الفالحي :تخفيض اإلنتاج للرفع من األسعار+ قانون إصالح الصناعة الوطنية: ودلك بمنع تشغيل
األطفال و تحديد ساعات العمل والحد األدنى لألجور.القانون التجاري:تم تخفيض الرسوم على الصادرات ونهج السياسة
الحمائية ضد الواردات.قانون الرعاية االجتماعية: تم تقديم الدعم لألطفال دوي االحتياجات الخاصة+إقرار التامين على
البطالة والعجز والشيخوخة.
المرحلة الثانية بين 1935-1938 :تم احدث المكتب الوطني للشغل+انجاز األشغال العمومية الكبرى لتوفير فرص العمل
كتشييد السدود وبناء الطرق والجسور وترميم المدن والتشجير.........
 ·نتائج الخطة: تتمثل في النتائج االقتصادية :وتتجلى في ارتفاع اإلنتاج الفالحي والصناعي+ ارتفاع حجمالمبادالت
التجارية األمريكية+توفير مداخيل لميزانية الدولة وإعادة التوازن إليها .
النتائج االجتماعية: وتتجلى في توفير مناصب التشغيل وتخفيض نسبة البطالة+تحسن الدخل الفردي وتزايد القدرة 
الشرائية ونمو االستهالك.
استنتاج عام: وضعت األزمة االقتصادية حدا الزدهار االقتصاد الرأسمالي الليبيرالي السائد منذالقرن 19 وأحيت
الصراعات الدوليةممهدة لحرب عالمية ثانية
شارك المقالة

التعليقات

أحدث المواضيع